نسيج تشارك في المؤتمر والمعرض السنوي الثالث والعشرين لجمعية المكتبات المتخصصة / فرع الخليج العربي

الرياض، السعودية، يناير 2017
تشارك "نسيج" – رائدة العالم العربي في حلول إدارة المعرفة – في المؤتمر والمعرض السنوي الثالث والعشرين الذي تنظمه جمعية المكتبات المتخصصة / فرع الخليج العربي، والذي سيقام خلال الفترة من 7-9 مارس 2017، في فندق دبلومات راديسون بلو، مملكة البحرين،
تحت شعار جودة برامج التدريب والتأهيل في المكتبات والمعلومات: خريطة الطريق نحو الاعتماد المهني والأكاديمي"، يناقش المؤتمر العديد من المحاور الرئيسة والحيوية، والتي من بينها: النظم المهنية المعتمدة على الحوسبة السحابية. كما يبحث المؤتمر الاعتماد المهني كوسيلة للحصول على شهادة في المكتبات ودراسات المعلومات. ويستعرض المؤتمر البرامج التعليمية ومؤسسات الاعتماد الأكاديمي الدولية انطلاقا من أن الاعتماد هو الوسيلة الفاعلة لتغيير وتحسين بيئة التعلم والتدريب في المكتبات والمعلومات، وتسويق أفضل الممارسات بناء على متطلبات سوق العمل وترخيص البرامج التدريبية والتعليمية.
علاوة على ذلك، يناقش المؤتمر القياسات والمقاييس المعتمدة في خدمة المكتبات والمعلومات والتعليم، مثل مقياس الأيزو ISO16439 وتأثير الاستخدام في المكتبات.
من جانبها ستقوم نسيج خلال المعرض المصاحب للمؤتمر بعرض أحدث الحلول والتقنيات المستجدة لخدمة المكتبات والمكتبيين في المنطقة، كما سيتواجد في المعرض فريق متكامل من خبراء نسيج وشركاءها من الشركات العالمية لاستقبال زوار نسيج وتبادل المعلومات والخبرات، وتقديم استشارات وطرح الحلول العملية لذوي المهنة في بيئة عمل المكتبات.
وستقوم "نسيج" بعرض الجيل الجديد من حلول إدارة المكتبات الأكاديمية والبحثية من شركة Innovative Interfaces، والمكتبات العامة والوطنية من شركة SirsiDynix،  كما ستقوم نسيج بتقديم احدث ما توصلت له المستودعات الرقمية من شركة Forefront Technologies وأحدث مصادر المعلومات الإلكترونية المتخصصة التي تغطي طيفا واسعا من التخصصات العلمية المختلفة من شركات أسك زاد، CABI وIEEE، ProQuest، Britannica، وحلول الرقمنة  من شركتي B2N وBCI لتأثيث المكاتبات وأيضا دوريات World Scientific إلى جانب جناح خاص لعرض خدمات ومشاريع الفهرس العربي الموحد، وكيفية الانضمام إلى عضوية الفهرس والاستفادة منها لتطوير قطاع المكتبات.
تعمل "نسيج" منذ أكثر من 28 عاماً في خدمة مؤسسات التعليم العالي، ومراكز الأبحاث، والمراكز الثقافية والمعلوماتية، والجهات الحكومية وكبرى الشركات، من خلال تزويدها بمجموعة متطورة ومتكاملة من أحدث الحلول والخدمات التي تمكنهم من إدارة ونشر المعلومات والمعرفة.